خول مجاني على بيانات التعداد الهامة

مركز الإحصاء في أبوظبي (SCAD) هيئة مستقلة تأسست في العام 2008 بوصفها الجهة الرئيسية للإحصاءات الرسمية في إمارة أبوظبي. حيث يقوم المركز بجمع وتصنيف وتخزين وتحليل ونشر الإحصاءات بغرض تحديد المؤشرات الاجتماعية والديموغرافية والاقتصادية والبيئية والثقافية.

ومع حداثة تأسيسه، تمكن المركز من تبني أفضل الممارسات من الهيئات الدولية والمنظمات الإحصائية الوطنية الرائدة. حيث يستخدم النموذج العام لإجراءات العمل الإحصائية والذي أصدرته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا UNECE باعتباره الإطار الأساسي لنظامها الإحصائي، ولكنه حريص على استكشاف وتنفيذ طرق جديدة وفعالة من حيث التكلفة لدعم طموحه أن يصير مركزاً عالمياً رائداً في مجال التحليل الإحصائي.

يصبو المركز إلى تحقيق أربعة أهداف رئيسية: تطوير وتنظيم نظام إحصائي لإمارة أبوظبي، والمساهمة في النظام الإحصائي الوطني لدولة الإمارات، وتقديم إحصاءات رسمية حول أوضاع مجتمع إمارة أبوظبي، ودعم صناع القرار في الإمارة. وفي هذا الصدد، يقول السيد. غانم المحيربي، رئيس قسم نظم المعلومات الإحصائية (SIS) بإدارة نشر المعلومات الاحصائية بالمركز: "الغاية هي إتاحة المعلومات الهامة مجاناً وبأسلوب ميسور الاستخدام".

هذا ما سيصب في صالح الاستغلال الأمثل للموارد وفق مستوى أعلى من الكفاءة.

غانم المحيربي
رئيس قسم نظم المعلومات الإحصائية - مركز الإحصاء في أبوظبي (SCAD)

يتمثل دور هذه الإدارة في التواصل مع المستخدمين الخارجيين (بما في ذلك الجهات الحكومية الأخرى والشركات وعموم الجمهور) عبر الإحصاءات التي تساعد في الإجابة عن أسئلتهم. حيث يعمل فريق العمل في الإدارة على تسهيل هذا من خلال توفير سبل فعالة للوصول إلى البيانات وتحليلها مفصلة من خلال استخدام تطبيقات وبرمجيات متخصصة.

لتعداد السكاني للعام 2011

في أكتوبر 2011، أجرى المركز أول تعداد للسكان والأسر، بهدف أساسي يتمثل في إتاحة كم كبير من بيانات التعداد لمجموعة واسعة من المستخدمين - الخبراء وغير الخبراء - عن طريق الأدوات الإحصائية عبر شبكة الانترنت. وحدد المركز بعض الملامح الأساسية اللازمة لإدراجها في هذه الأدوات. وهي تشمل:

  •   سهولة الاستخدام / الوصول. ينبغي ألا يحتاج التطبيق أي تدريب. ويجب أن يكون بديهيا وسهل الفهم بالنسبة للمستخدم في العموم. ولا ينبغي أن يطلب من المستخدم الاشتراك أو التسجيل.
  •   التمثيل الفراغي. مخرجات بيانات التعداد المطلوبة لتقديم شكل من أشكال التمثيل الفراغي.
  • الإحساس بالانتماء للمجتمع. كانت القدرة على معرفة المزيد عن المجتمعات المحلية من خلال بيانات التعداد هي الأولوية. فلابد أن يكون التطبيق المختار قادراً على أن "يحكي قصة" حول مجتمع محدد بذاته.
  • الاستخلاص. مع توفير بيانات تعداد العام 2011 الكترونيا للمرة الأولى، أراد المركز تسهيل عملية استخلاص البيانات على المستخدم الراغب في إجراء المزيد من التحليل. 
  • السرية. كان الهدف الأسمى هو حماية الخصوصية وعدم الكشف عن هوية للأفراد، وفقا للمعايير المعترف بها دوليا. 
  • مستويات مهارة المستخدم. يدرك المركز أن من يستخدم هذه الأدوات هم مستخدمون تتفاوت مهاراتهم. وبالتالي يلزم أن يكون يعتمد التطبيق على نهج متعدد الطبقات.

        استغلال أفضل للموارد

        قرر المركز أن أفضل البرامج التي تلبي هذه المتطلبات هو البرنامج الذي قدمته ساس SAS®. يقول المحيربي: "من المعروف أن ساس هي مزودة التحليلات المفضلة لدى الكثير من المكاتب الإحصائية على الصعيد العالمي".

        استخدم المركز برنامج ساس للتحليل الجزئي والكلي لبيانات التعداد، وكأداة رئيسية للنشر الإحصائي. وبالإضافة إلى استخدام التقنيات المبتكرة (مثل أجهزة آي باد)، قام المركز بتطوير أدوات مبتكرة عبر الإنترنت في ساس بغرض رسم الخرائط الموضوعية وبناء الجداول.

        يقول المحيربي: "مع إطلاق أدوات ساس، صار بين يدي العديد من المستخدمين كمية كبيرة من بيانات التعداد ذات القيمة. حيث يمكن للمستخدم الآن تخصيص البيانات الإحصائية لتلبية احتياجاته الخاصة، والتي تمكنه من اتخاذ قرارات مستنيرة - مما يؤدي إلى الاستخدام الأفضل للموارد وزيادة الكفاءة".

        مع رسم الخرائط الموضوعية، يمكن للمستخدم تحديد بيانات التعداد وعرضها على مساحة جغرافية محددة (مثل المنطقة، الحي، أو على مستوى القطاع). ومن جانبه، يقول السيد. غريغ بول، مدير إدارة النشر: "يمكن للعرض الفراغي للخصائص السكانية أن يدعم العديد من أنواع صنع القرار".

        ومن خلال الجداول المجتمعية، يمكن للمستخدم إعداد معلومات مجدولة ثرية على أساس بيانات التعداد الجغرافية. فعلى سبيل المثال، قد ترغب شركة تطوير عقاري في تحديد المناطق ذات التركيز الكبير من السكان المسنين من أجل أن تحدد مواضع إقامة منتجعات جديدة للمتقاعدين؛ أو قد يرغب متجر كبير متعدد الأفرع في تحديد المناطق التي تضم أعدادا كبيرة من الأسر لأجل اختيار أمكنة لأفرعه الجديدة.

        يقول بول: "يمكن للمستخدم من خلال برنامج بناء الجداول تحديد كيفية تقديم المعلومات بالطريقة التي تناسب صانعي القرار، من خلال وظيفة سحب وإسقاط drag and drop بسيطة وسهلة، باللغة الإنجليزية أو باللغة العربية".

        ويضيف: "هناك فائدة إضافية من تطوير أدوات ساس تتمثل في إعادة استخدام التطبيقات في مجموعات البيانات غير المتعلقة بالتعداد؛ مثل التجارة الخارجية والمسح الاقتصادي السنوي".

        وتقديرا لاستخدام المركز الفعال والمبتكر لبرامج ساس، فقد كان الجهة الإحصائية الحكومية الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تحصل على شهادة ساس للتميز المرموقة ضمن فئة جوائز الجهات الحكومية في الشرق الأوسط. وقد قام د. جيم غودنايت، رئيس ومؤسس شركة ساس، بتقديم الجائزة شخصياً. ويشيد المحيربي بهذه الخطوة قائلاً: "لقد كانت خطوة كريمة جدًا أن يقوم جيم بزيارتنا. فقد كان لهذا تأثير إيجابي على الموظفين في فريق ساس ومركز الإحصاء في أبوظبي عموما".

        تحدي

        سهولة الاستخدام – العرض الفراغي – تعزيز الاحساس بالانتماء للمجتمع – السرية

        لتطبيق

        SAS® Enterprise BI Server

        لمزايا

        مع رسم الخرائط الموضوعية، يمكن للمستخدم تحديد بيانات التعداد وعرضها على مساحة جغرافية محددة، وكذلك يمكن للعرض الفراغي للخصائص السكانية أن يدعم العديد من أنواع صنع القرار.

        The results illustrated in this article are specific to the particular situations, business models, data input, and computing environments described herein. Each SAS customer’s experience is unique based on business and technical variables and all statements must be considered non-typical. Actual savings, results, and performance characteristics will vary depending on individual customer configurations and conditions. SAS does not guarantee or represent that every customer will achieve similar results. The only warranties for SAS products and services are those that are set forth in the express warranty statements in the written agreement for such products and services. Nothing herein should be construed as constituting an additional warranty. Customers have shared their successes with SAS as part of an agreed-upon contractual exchange or project success summarization following a successful implementation of SAS software. Brand and product names are trademarks of their respective companies.

        Back to Top